تفاصيل الخبر

بروة العقارية تعقد جمعيتها العمومية عبر تقنية الاتصال المرئي

بروة العقارية تعقد جمعيتها العمومية عبر تقنية الاتصال المرئي

08/03/2021

 

  • المصادقة على توزيع أرباح نقدية بواقع 0.125 ريال لكل سهم
  • مجموعة بروة واجهت تحديات الجائحة وغالبية مؤشراتها المالية أفضل من العام السابق 2019
  • نمو إجمالي الموجودات بواقع 1.2 مليار ريال على أساس سنوي لتصل إلى 33.2 مليار ريال عام 2020.
  • إجمالي حقوق ملكية مساهمي الشركة الأم بلغ قيمة 20.3 مليار ريال.
  • تجاوز متوسط نسبة الإشغال 90% في العديد من المشاريع السكنية للمجموعة.
  • انخفاض تكاليف التمويل عام 2020 بنسبة 11 % على أساس سنوي بقيمة بلغت 39 مليون ريال

 

الدوحة – الإثنين 8 مارس 2021: عقدت مجموعة بروة العقارية مساء يوم الإثنين الموافق 8 مارس 2021، اجتماع الجمعية العامة العادية للشركة عقب اكتمال النصاب القانوني اللازم للانعقاد والذي بلغت نسبته (57.05 %).

وشارك في الاجتماع الذي عقد (عن بُعد) عبر تقنية الاتصال المرئي، وذلك امتثالا واستكمالا للإجراءات والتدابير الاحترازية الصادرة عن الدولة للحد من انتشار جائحة فيروس (كوفيد – 19)، رئيس وأعضاء مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبروة العقارية ومراقب الحسابات وممثلي وزارة التجارة والصناعة مراقبة الشركات.

وتم خلال أعمال الجمعية المصادقة على تقرير مجلس الإدارة عن نشاط الشركة ومركزها المالي عن السنة المالية المنتهية في (31/12/2020)، إلى جانب الخطة المستقبلية للشركة للعام 2021، بالإضافة إلى الموافقة على الميزانية العامة للشركة وحساب الأرباح أوالخسائر للسنة المالية المنتهية في (31/12/2020)، واعتماد تقرير مراقب الحسابات، وتقرير حوكمة الشركات، وتقرير الرقابة الشرعية للسنة المالية المنتهية في (31/12/2020)، الموافقة على تعيين هيئة للرقابة الشرعية للعام 2021.

وصادقت الجمعية العمومية العادية على مقترح مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بواقع 0.125 ريال لكل سهم (بنسبة 12.5% من القيمة الأسمية للسهم) وبإجمالي 486.4 مليون ريال، وإبراء ذمة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة عن السنة المالية المنتهية بتاريخ 31/‏‏‏‏‏‏‏12/‏‏‏‏‏‏‏2020، وتحديد مكافآتهم، وتعيين مراقبي الحسابات عن السنة المالية 2021، وتحديد اتعابهم.

واستعرض سعادة السيد/ صلاح بن غانم العلي رئيس مجلس الإدارة خلال الاجتماع تقرير مجلس الإدارة والذي تضمن عرضاً شاملاً عن أنشطة الشركة وأدائها وبياناتها المالية الموحدة لسنة 2020 وأيضاً خططها المستقبلية.

وقال سعادته: أن السنة المالية 2020 شهدت العديد من التحديات والصعوبات جراء تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، حيث شهد الاقتصاد العالمي الكثير من التأثيرات السلبية التي طالت معظم الأنشطة الاقتصادية في مختلف دول العالم، ولكن بفضل الله والقيادة الحكيمة للدولة، فقد استطاع الاقتصاد القطري أن يتجاوز هذه التداعيات بتأثيرات محدودة. حيث قدمت الدولة العديد من الإجراءات الاقتصادية الداعمة منذ بداية الجائحة لدعم الاقتصاد الوطني بشكل عام والقطاع العقاري بشكل خاص.

وأضاف: واستطاعت مجموعة بروة مواجهة التحديات التي فرضتها ظروف الجائحة بل وكانت غالبية مؤشراتها المالية أفضل من العام السابق وذلك بفضل الجهود الجبارة التي بذلها أعضاء مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية وجميع العاملين بالمجموعة..

وعلى صعيد الأداء المالي أوضح سعادته:

أن البيانات المالية أظهرت تحقيق أرباحا صافية عائدة على مساهمي المجموعة قدرها 1,214 مليون ريال قطري وعائد على السهم بمبلغ 0.31 ريال قطري. بالإضافة إلى النجاح في تحقيق إجمالي إيرادات تشغيلية متكررة بقيمة 1,637 مليون ريال قطري بزيادة قدرها 7% مقارنة بالعام 2019.

كما تم تخفيض المصاريف العمومية والإدارية بقيمة 24 مليون ريال بما يعادل 10% مقارنة بالسنة 2019، بالإضافة إلى انخفاض تكاليف التمويل بقيمة 39 مليون ريال بما يعادل 11% مقارنة بالسنة 2019، فضلا عن انخفاض نسبة مصروفات التأجير إلى إيرادات التأجير بقيمة 9%.

وأوضح سعادته بأن انخفاض صافي الربح الموحد للسنة 2020 مقارنة بالعام 2019، قد نتج من انخفاض أرباح بعض البنود غير المتكررة في طبيعتها مثل أرباح تقييم الاستثمارات العقارية.

 

وحول أداء الشركة وإنجازاتها خلال العام 2020، قال سعادته:

إن إجمالي الموجودات للمجموعة قد حققت نمو على أساس سنوي بواقع 1.2 مليار ريال لتصل إلى قيمة 33.2 مليار ريال عام 2020، كما بلغ إجمالي حقوق ملكية مساهمي الشركة الأم قيمة 20.3 مليار ريال.

كما فازت المجموعة بأول مشروع تعاون بنظام الشراكة بين القطاعين العام والخاص والمتعلق بمناقصة تطوير وصيانة 8 مدارس عامة لصالح وزارة التعليم والتعليم العالي مدارس قطر (الحزمة الأولى) مع هيئة الأشغال العامة، وهذا الاستثمار يضمن إيرادات تأجير مضمونة من الدولة لصالح المجموعة وذلك على مدار 25 سنة.

وقد تم إطلاق أعمال الإنشاء في كل من مشروع مدينتُنا والمخصصة كمدينة سكنية للعائلات، وكذلك في مشروع براحة الجنوب وهي مدينة سكنية للفئة العاملة، وكلا المشروعين يقعان ضمن بلدية الوكرة ويتجاوز إجمالي تكلفة تطوير المشروعين قيمة الخمسة مليارات ريال قطري. وسيسهم المشروعان في زيادة الإيرادات التشغيلية وتعزيز النمو المُستدام لعائدات المُساهمين، كما سيعززان من مستويات دعم الشراكة مع دولة قطر حيث سيتم استغلال المشروعين خلال العام 2022 لتلبية احتياجات فعاليات كأس العالم.

كما بدأت الشركة مرحلة البيع في وحدات مشروع دارة (A) بمدينة لوسيل، وتسليم الوحدات السكنية لملاكها خلال العام 2020، بواسطة شركة الوصيف لإدارة الأصول المملوكة للمجموعة، ويعزز هذا المشروع الموقف النقدي للمجموعة، كما يحقق نمواً في مستويات الإيرادات من بيع العقارات.

وقد تم الانتهاء من تطوير وتشغيل كامل المرحلتين الأولى والثانية بالإضافة إلى قرب الانتهاء من المرحلة الثالثة والأخيرة من مجمع مكينس وهو ما عزز زيادة إيرادات التأجير خلال العام 2020.

هذا بالإضافة إلى الانتهاء من أعمال الإنشاء لمشروع توسعة مرافق الخور الرياضية للعمال في الربع الأول من العام 2020، وتم البدء في التأجير خلال العام.

وقد واصلت المجموعة أعمال تنمية المحفظة العقارية التشغيلية لتشمل: "8,148" وحدة سكنية و"37,300" غرفة سكنية للعمال، و"336,552" متر مربع للمحلات تجارية والمعارض والمكاتب، و"445,779" متر مربع مخصصة لورش العمل والمخازن، و"701" غرفة فندقية. وقد تجاوز متوسط نسبة الإشغال 90% في العديد من المشاريع السكنية للمجموعة.

وفيما يخص الخطط المستقبلية للمجموعة للعام الحالي 2021 ، فقد بين سعادته:

أنه مع توقع استمرار تأثير تداعيات جائحة كوفيد 19 على الاقتصادات العالمية خلال العام 2021، فإننا سوف نقوم خلال العام 2021 بالعمل على عدة محاور والتي تمثل الركائز الأساسية لتوجهات المجموعة خلال المرحلة المقبلة، وهي:

  • زيادة مستويات الإيرادات من خلال تحقيق مزيج متوازن من المشاريع التشغيلية التي تلبي احتياجات السوق وفي نفس الوقت ترتبط بأقل مخاطر ممكنة، إلى جانب العمل على المخططات العامة ودراسات الجدوى للعديد من المشاريع الجديدة على الأراضي الموجودة لدى المجموعة، حيث تمتلك المجموعة مخزون من الأراضي تصل مساحته إلى نحو 7.7 مليون متر مربع، 68% منها داخل قطر و32% المتبقية في مناطق متنوعة حول العالم،
  • ترشيد النفقات التشغيلية والإدارية والتمويلية لتحقيق أقصى استفادة ممكنة دون التأثير على جودة المشاريع والخدمات المقدمة.
  • تحسين العلامة التجارية للمجموعة ورفع كفاءة النظام المؤسسي عبر تقديم أفضل أنواع الخدمات ذات الجودة العالمية بأسعار تنافسية ترضي طموحات وتطلعات العملاء، بالإضافة الى الاستمرار في المساهمة في المبادرات الوطنية والاجتماعي.

 

كما أبدت بروة حرصها على الالتزام بالحوكمة والنظم وإدارة المخاطر والرقابة الداخلية، حيث تشدد شركة بروة العقارية على أهمية تعزيز ونشر ثقافة النزاهة والشفافية والوضوح في تعاملاتها التجارية والإدارية من خلال ضمان أعلى مستويات الامتثال التام لنظام حوكمة الشركات المدرجة في السوق الرئيسية، والتي تخضع لرقابة هيئة قطر للأسواق المالية.

وتَعتبِر بروة العقارية حوكمة الشركات من أهم الركائز التي تشكل الإطار التوجيهي لأنشطتها التشغيلية والإدارية وسياسات التعامل مع جميع أصحاب المصالح. ومن منطلق هذه الرؤية، يسعى مجلس الإدارة عبر تفويض الصلاحيات إلى الإدارة التنفيذية، إلى تسريع وتيرة العمليات التجارية والقضاء على التعقيدات وضمان أعلى مستويات الكفاءة التشغيلية بما يخدم مشاريع الشركة واستثماراتها ويصب في مصلحة المساهمين. علاوة على ذلك، تلعب سياسة إدارة المخاطر دوراً حاسماً في إنشاء أطر عمل مناسبة لإدارة المشاريع والاستثمارات بطريقة فعالة، مع التحكم في المخاطر القانونية والتشغيلية والاقتصادية ذات الصلة.

كما تطبق الشركة نظام الرقابة الداخلية في الشركة، ويتمثل الغرض من هذا النظام في وضع معايير وأنظمة جديرة بالثقة تحتوي على وسائل الرقابة الداخلية وتكفل وسائل الرقابة هذه دقة ومصداقية حسابات وسجلات بروة، وسلامة تراخيص المعاملات وحماية أصول المجموعة. ويضمن الكشف عن أية مخاطر تهدد وضع الشركة وكذلك الامتثال إلى اللوائح والنظم وذلك من أجل وضع الأمور في نصابها الصحيح.

 وتعتبر بروة أن العنصر البشري مفتاح نجاح الشركة وذلك من خلال استقطاب واستبقاء الموظفين ذوي الكفاءات. وتتمتع الشركة بثقافة قوية تسترشد دائما بالقيم في كل جزء من أعمالها. كما نعمل على تشجيع كافة موظفينا في بروة على صقل قدراتهم وحشد طاقاتهم واستكشاف الفرص التي تنتظرهم داخل الشركة.

إن أحد أهم مبادئ الشركة هو احترام وتقدير موظفيها وتوفير أفضل سبل الدعم لهم مع إعطاء الأولوية لصحتهم وسلامتهم وتوفير برامج التدريب والتطوير الأساسية لهم. فضلاً عن ذلك، فإننا نحرص على الاستثمار في التقنيات التي تتيح لموظفينا أداء عملهم بمزيد من المرونة وتشجيع التنوع والاحتواء في جميع أنحاء الشركة.

كما تلتزم بروة تجاه مسؤوليتها المجتمعية من خلال تطوير العديد من المبادرات الهادفة طويلة الأمد، سواء على صعيد تطوير المجتمعات السكنية للفئة العاملة أو على صعيد تدابير الأمن والسلامة أو من خلال المشاركة والمساهمة في الفعاليات والمناسبات الوطنية.

وتولي الشركة اهتماما خاصا للفئة العاملة، حيث نتمتع بمكانة متفردة فيما يختص بتقديم الحلول العقارية لخدمة هذه الفئة. وتقدم مجموعة كبيرة من الخدمات والمرافق التي تضمن تمتعهم ببيئة سكنية مستدامة.

وتحرص الشركة على تنفيذ تدابير الأمن والسلامة في مشاريعها وفقًا للأطر التي وضعتها الجهات المعنية، وتسعى إلى تعزيز الأمن والسلامة في جميع نواحي أعمالها، فهي تنصت لحاجات موظفيها وعملائها، وتعمل على تطوير خطط تحاكي احتياجات المجتمعات المحلية.

وتتطلع الشركة باستمرار إلى دعم ورعاية الأنشطة والاحتفالات باليوم الوطني، تعبيراً عن التضامن والوحدة الوطنية، والفخر بالهوية القطرية.

وتقدم سعادة السيد/ صلاح بن غانم العلي رئيس مجلس إدارة مجموعة بروة العقارية بخالص الشكر وعميق التقدير والامتنان على دعم القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ / تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى (حفظه الله)، ومعالي الشيخ / خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية. كما تقدم سعادته بالشكر لمساهمي الشركة والعاملين بها على دعمهم المتواصل لتحقيق الغايات والاهداف التي تسعى لها المجموعة بما يخدم تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

 

وفي سياق متصل قال السيد/ عبد الله بن جبارة الرميحي الرئيس التنفيذي لمجموعة بروة العقارية: إن المجموعة خلال العام الماضي قد تبنت استراتيجية عمل شاملة تضم خطط دقيقة، وحزمة متعددة من التدابير والإجراءات لتجاوز الظروف الاستثنائية الخاصة بتداعيات جائحة فيروس (كوفيد – 19)، موضحا أن هذه الخطة أثبتت كفاءتها وفعاليتها وبذات الوقت قدمت نموذجا ناجحا في التغلب على الآثار الجانبية التي رافقت تأثير الجائحة، وضمنت استمرار وتيرة الأعمال، مشيرا إلى أن هذه الظروف قدمت دروس عديدة ساهمت في صقل خبراتنا للتعامل مع كافة الأحداث والمتغيرات.

 

وأضاف: شهد العام الماضي بذل الكثير من الجهد من جانب الموظفين بالمجموعة وتحت إشراف مجلس الإدارة بهدف التخطيط لمستقبل المجموعة ودعم محفظتها العقارية بمشاريع جديدة تسهم عند اكتمالها في دعم التنمية المستدامة لإيرادات المجموعة ويضمن زيادة عائدات المساهمين، ويحقق التوازن في محفظة أصول الشركة دون إغفال المسؤولية الاجتماعية للشركة وذلك من خلال تطوير مشاريع تضيف بُعداً وطنيا واجتماعيا وإنسانياً يتخطى المبدأ التقليدي في تشييد الأبنية العقارية، ويخلق مفهوماً جديداً للاستدامة، ويرتقي بجودة حياة الأفراد والمجتمع بشكل عام، ويواكب النمو السكاني والعمراني للدولة.

 

وقال الرميحي: أن مشاريع بروة العقارية تتصف بالتميز والتكامل، وتغطي جميع مناطق قطر، لتصل جنوباً إلى أبو هامور ومسيمير والمناطق الصناعية والوكرة ومسيعيد، وشمالاً إلى لوسيل والخور، وغرباً إلى مكينس ودخان، فكان لنا دوراً حيوياً واضحاً في دعم خطط النمو الوطني من خلال تعمير المناطق ما حول مدينة الدوحة وخارجها، وتوسيع الرقعة العمرانية والسكانية لدولة قطر، وتلبية الاحتياجات الحقيقية للمجتمع، بما يحقق تنويع مصادر الدخل والوصول إلى التنمية المستدامة، وتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

 

وأكد الرميحي أنه خلال العام 2021 سنواصل تركيز العمل على استثمارات المجموعة التطويرية التي تمّ إطلاقها خلال العام الماضي، لتكون حجر الأساس لرحلتنا المستقبلية، والبوصلة التي نختار على أساسها استثماراتنا القادمة على تنوعها. وقال: أننا الآن نعمل على دراسة عدد من الفرص الاستثمارية الواعدة، فضلا عن مواصلة عملنا في تنويع مصادر الإيرادات من خلال بيع وتأجير العقارات ضمن محفظتنا الاستثمارية المتنوعة والمستدامة.


​​​​​​​​​​

دخول

يجب إدخال جميع الحقول المصحوبة بـ (*)
اسم المستخدم: *
كلمة السر *
 
 

أرسل إلى صديق

يجب إدخال جميع الحقول المصحوبة بـ (*)
الإسم *
بريدك الإلكتروني *
البريد الإلكتروني لصديقك *
تستطيع أن تكتب أكثر من بريد إلكتروني لصديق ولكن مفصولين ب " ; "
 

التنبيهات والإشعارات

يجب إدخال جميع الحقول المصحوبة بـ (*)
عنوان التنبيه *
البريد الإلكتروني للتنبيه *